شارك اصدقائك الموضوع











تجميع: جاك ليفرا*
ترجمة: د. سعيد بوخليط**
"1"
"فى الغابة، تتخاصم الأشجار بأغصانها، لكنها تتعانق بجذورها".
"مثل إفريقي"
"2"
"يتماثل الناس أجمعين فى طبيعتهم، لكنهم يختلفون فى العادات التى يكتسبونها".
"كونفوشيوس"
"3"
"الناس المستيقظون، ليس لهم إلا عالم واحد. أما النائمون، فلكل واحد عالمه".
"هيراقليطس"
"4"
"سألوا سقراط، أين كنت، لم يجب: أثينا، بل: العالم".
"مونتين"
"5"
"من بعيد، أعتقد بأنى أرى حيوانا. وهو يقترب، فهمت بأنه إنسان. ثم يقترب، أدركت بأنه أخي".
"حكمة من التيبت"
"6"
"ملاقاة إنسان، يعنى أن يمسك بك لغز فى حالة اليقظة".
"إيمانويل ليفيناس"
"7"
"إذا كان الذى أمامي، لايستوعب، فليس لأنه أبله، ولكن لأننى لا أفهمه. حينما سأفهمه، أصبح بدورى مفهوما بالنسبة إليه".
"تفكر مثلي، أنت أخي. إذا فكرت بشكل مغاير عني، فأنت مرتين أخي، لأنه بفضل ما حملته إلى من غنى وكذا ما منحتك إياه، اغتنينا بشكل متبادل، وأضحينا مرتين إخوة".
"أمادو هامبيت"
"8"
"لكى تفهم الآخر، عليك أن تحل ضيفا عليه، وتتجنب الهيمنة عليه".
"لا نعثر على الحقيقة، إلا بممارسة الضيافة".
"لوى ماسينون"
"9"
"العالم كائن حي، لكل واحد منا شيء يحصل عليه من الآخرين، وشيء آخر يعطيه لهم".
"يوحنا بولس الثاني، بمدينة الدار البيضاء"
"10"
"تعلمت من علاقتي، بزوارى المرضى، الخشوع وقضاء حاجة الآخر، ثم لكى يمكننى أن أصير ذاتي".
"مسعود خان"
"11"
"عوض توخي، أن يتعرف علينا الآخرون كما نحن. نتمنى، كى يفكروا فينا بشكل أفضل قدر ما يمكنهم ذلك. نريد إذن، أن ينخدعوا فينا : إننا، لا نتوفر على الافتخار بما يميزنا".
"نيتشه"
"12"
"أكد فرويد، استحالة، أن تحلل نفسك بنفسك، لا وجود لإمكانية أكثر من أن تتمرأى مظهرك جانبيا، وسط مرآة ذات وجه واحد. أقول، مثل ذلك بالنسبة لمعرفة شعب بذاته، والتى أنعتها إراديا ب : "التحليل الاجتماعي". يستبعد فى الواقع، المنعزل، ثم لا يمكنه القيام بوصف إتنى بذاته، ببساطة لأننا لا نرى دون مرآة، التى هى حتما وضرورة، معرفة مجتمع غريب ومختلف. مما يفسر الحاجة لسنوات عديدة من الملاحظات المتهافتة، تؤول غالبا بطريقة عبثية، حتى تنتظم تلك الملاحظات وتصبح علوما، "علوم الإنسان"، نتمكن معها أخيرا، من التوفر على لعبة المرايا هاته، التى تخول لكل شعب أن يلاحظ ويرى ذاته، و"ينعكس"، مع أخذ معنى الكلمة فى كل دلالاته".
"جريمين تايلون"
"13"
"لو كنا هنودا، لرأينا الأشياء بعين أخرى".
"بارتولومو دى لاس كاساس"
"14"
"كل واحد منا، لا يدرك إلا جوانب معينة، ومظاهر جانبية. الوسيلة، الوحيدة التى تكسبنا تفكيرا أكثر تكاملا ومعرفة موضوعية، هو أن نجابه ونراكم ونذلل هذه الرؤى الجزئية أو تلك. حقيقة الأشياء، ثمرة للحوار".
"إدموند هوسرل"
"15"
"صلتنا بالحقيقي، تمر عبر الآخرين. إما نتغيا الحقيقى بصحبتهم، أو أننا، لا نذهب، إلى الحقيقي".
"موريس ميرلوبونتي"
"16"
"أن تفهم من خلال التواصل، يعنى فى الآن ذاته، أن تصارع. معركة، لاتراهن على سلطة يستحقها المنتصر، بل تلك الحقيقة التى يكتشفها الإثنان".
"كارل يسبرز"
"17"
"لا نعرف أبدا كلية كائن، حتى الأكثر معشوقا، وخاصة هذا المحبوب أكثر. على العكس، تعشق هو الرغبة فى أن يكون الآخر منبعا لا ينضب من الثراء. وكلما بدا، الجانب المعلوم من شخصيته شفافا، فإن الجانب الخفى ينمى ويعمق منظورات جديدة، لتجليات افتتانية أخرى. هناك لغز، يسكن قلب كل حب وكذا كل علاقة إنسانية. إذا، فقد الآخرون سرهم عندنا، فلأننا أضعنا سرنا أيضا. حينما، نقيس مواقف الآخرين، وقد سطحنا سلوكاتنا فإننا نفرغهم من دواخلهم، ويبدأ الاضطراب اللانهائى للتفاهات، ما إن يتوقف حوار الأعماق اللانهائية".
"رينيه هاباتشي"
"18"
يوجد فى كل إنسان، خادما وابن ملك :
ـ إذا خاطبتم الخادم، فسيجيبكم الخادم.
ـ إذا خاطبتم نجل الملك، فسيجيبكم نجل الملك".
مثل إنجليزى قديم.
"19"
"العنصرية عداوة مطلقة، لا تدعو فقط إلى فصل الأجساد، بل أيضا الذكاء والأرواح".
"مارتن لوتركينغ"
"20"
"سمى اللقلق فى العبرية : حصيدة "الودود"، لأنه يحب أقرباءه، مع ذلك تم وضعه ضمن صنف الطيور الشريرة. لماذا ؟
ـ لأنه، لا يمنح حبه إلا لأقربائه".
مأثور تلمودي.
"21"
"أشاعت الديانات بيننا التعصب، وأورثتنا تراثا بأكمله من النزاعات".
"المعري"
"22"
"من الأهمية الحاسمة فى هذا العالم الحالي، أن تؤثر القوى الدينية باعتبارها قوى للوحدة. على امتداد مجرى التاريخ، لم يتوقف الدين عن الظهور، فى شكل خصوصية تخلق التفرقة والكراهية، ثم الحرب"
"الكاردينال كونيج"
"23"
"شيطانية الآخر، تعظيم ذاتى للأنا".
"دايروش شايغان"
"24"
"التعصب القائم على الاحتقار والكراهية، يجد مصدره دائما فى اليقين بامتلاك أحادى للحقيقة".
"القوة ـ ممارساتها تؤكد ذلك ـ لا تقنع أبدا، إنها تصنع الشهداء. أكثر من ذلك، تفسد الرسالة التى تعتقد بكونها وسيلة لها. الحقيقة، تمثل فردي، نتبادلها، ولا تفرض أبدا".
"زغلول مرسي"
"25"
"الحقد، لا ينهى الحقد فى هذا العالم، وحده الحب قد ينهى الحقد".
"بوذا"
"26"
"إذا تأتت لنا رؤية كلية للحقيقة، فلن نكون مجرد باحثين، بل سنتوحد بالإله، لأن الحقيقة هى الإله. وبما، أننا لا زلنا نبحث عنها باستمرار، فسنواصل مسلكنا ونحن واعون بلا ـ اكتمالنا".
"المهاتما غاندي"
"27"
"تسعى الديانات التاريخية لكى تصير غايات فى ذاتها، وتحل تقريبا محل الإله، بحيث لا شيء فى حقيقة الأمر أكثر قدرة من الدين، لتعتيم صورة الإله... . على كل واحد، التخلى عن طموحه، أن يكون مسكنا وحيدا للإله على الأرض، لكى يستوطنه البشر الذين تحركهم صورة واحدة للإله، منزل منفتح على الخارج".
"مارتن بوبر"
"28"
"إذا تأملت وفكرت فيما تعتقده مختلف الطوائف ـ المسلمون، المسيحيون، اليهود، المشركون، وآخرون ـ فاعلم، بأن ذلك هو الإله، وشيء آخر غير هذا..."
"الأمير عبد القادر"
"29"
"يدين قوس قزح بجماله إلى مقامات ألوانه المتعددة. مثلما، نرى أصوات مؤمنين مختلفين، تتعالى من كل جهات الأرض، مثل سمفونية أمداح نحو إله، لن يكون إلا واحدا".
"تعود جمالة سجادة إلى تنوع ألوانها".
"ساتف تول تيرنو-بوكار"
"30"
"وحده الإنسان الذى اخترق أعماقه الخاصة، له القدرة على اكتشاف، والعثور على عمق الآخر. فى الواقع، ولوج عمقك الذاتى يعنى الوصول إلى عمق الجميع... . على كل رفيق فى الحوار، البحث كى يمتلك قدر ما أمكنه ذلك حدس وتجربة الآخر، ثم أن يشخصنه فى ماهيته الجوهرية، أبعد من الأفكار الخاصة، والتى نفسها يستخدمها الآخر محاولا التعبير عن حدسه وتجربته وبثهما بواسطة علامات يتوفر عليها تقليده الخاص. لكى يكون الحوار مثمرا، من الضروري، أن أصل تقريبا، بجوهرى الذاتى إلى تجربة أخي، مطهرا تجربتى الخاصة من كل القاذورات الزائدة، بحيث قد يتمكن أخى من اكتشاف داخل جوهرى الذاتى تجربته الخاصة".
"أباشى كاتاناندا"
"31"
"يدخل المستقبل إلى الحاضر على طريقة الغيرية. مجابهة الآخرين، مبدأ كل منظور مستقبلي، أى العثور أيضا من جديد، ما إن تظهر الجنسية، على القاعدة التى تخضع أساس الحياة، إلى علاقة وأخرى".
"ميشيل دى سيرتو"
"32"
"تبدأ الذات التحليل بالكلام عن ذاتها، دون أن تتكلم لكم، أو أن تتكلم معكم دون التحدث عن نفسها. حينما، سيمكنها التكلم لكم عن ذاتها، حينئذ ينتهى التحليل".
"جاك لاكان"
"33"
"تبدو العلاقة سهلة فقط بالنسبة للذى يتسلط أو يخضع".
"بيير كلافيري"
"34"
"لا، لن أشيد بيتي، برفض للآخر".
"تاسيديت آيمتش"
"35"
"ليس هناك من سلام بين شعوب الأرض، دون سلام بين ديانات العالم، ولا سلام بين الديانات دون حوار بينها".
"هانس كنغ"
"36"
"إذا أخذنا الناس كما هم، فإننا نفسدهم، بينما إذا أخذناهم كما يجب أن يكونوا، سنساعدهم لكى يصيروا ما قد يكونوا عليه".
"غوته"
"37"
"الشرق والغرب، باستمرار، أحدهما يبحث عن الآخر، ومن الضرورى أن يلتقيا".
"طاغور"
"38"
"لا منزلى أو منزل جاري، هما من يشكل نقطة الالتقاء، توجد هاته عند ملتقى الطرق، خارج الأسوار، هناك حيث قد نقرر عند الاقتضاء، إقامة خيمة للزمان الحاضر".
"رايمون بانيكار"
"39"
" لا تستفسر قط الأجنبى عن مكان ولادته، بل مكان مآله".
"إدموند جابس"
** منشور بصحيفة "العرب" اللندنية بتاريخ 22 يوليو 2008

1 تعليقات

غير معرف يقول... @ 6 يوليو، 2010 9:23 ص

اقوال كثير بتعبر عن الواقع


شكرا لك

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

تعليقك يهمنا...
لو لم تملك حساب للتعليق .. إختار مجهول ..او اختار اسم وعنوان يو ار ال واكتب اسمك ووقع في نهاية التعليق

تابعنى